البيان الختامي الملتقى الاول للمنتدى الاقتصادي للتنمية المستدامة القاهرة من ١ الى ٣ ابريل لعام ٢.١٩

انعقد الملتقى الاول للمنتدى الاقتصادي للتنمية المستدامة في القاهرة خلال الفترة من اول وحتى الثالث من ابريل للعام الحاري ، بمشاركة وحضور أعضاء المنتدى ونخبة من القامات المعرفية والفكرية ، حيث تم الشروع في تسلسل الجلسات وفق البرنامج والمفردات المحددة وتناوب المشاركون المداخلات وجلسات التداول التخصصي ومناقشة الممكن الاقتصادي في اليمن في الأحوال الراهنة، وبعد ان تضع الحرب أوزارها ، وكانت منظومة التحديات والفرص والحلول وخارطة الطريق لازمة رافقت الفرق المتخصصة، حيث تم تداول تلك المرئيات الاربعة، وقد انطلقت المناقشات من الحقائق الموضوعية التي تمثل مقدمات واعدة للتنمية المستدامة في اليمن ومنها :
الجغرافيا المكانية لليمن وتعدد أنساقها الطبيعية وامتداد سواحلها مسافة تصل الى ٢٥٠٠ كيلومتر، وعديد الجزر التي تتموضع في مياهها الإقليمية وعددها ٣٠٠ جزيرة
العمق الديمغرافي والفتوة الشبابية والقدرات المهنية الأفقية والتي تمثل بجملتها ميزات على درب التنمية
الوجود اليماني المهجري وما يستتبعه من خبرات عملية وعلمية واحتياطات مالية واستثمارية
الخيار اللامركزي للدولة الاتحادية القادمة والذي يتناسب مع موضوعية وجبرية اللامركزية في مختلف النواحي للحياة المعاصرة
الاعتقاد بان انتظام مفاهيم المصلحة الخاصة والعلاقة بالاخر الإنساني تستقيم على قاعدة الشراكة والمنفعة المتبادلة
اعادة النظر في الصورة النمطية التقليدية للعلاقة بين القطاعين العام والخاص وما يستتبعه من ترسيخ مفاهيمي عصري للدور الرائد للقطاع الخاص في التنمية والتطوير
ثقافة العمل التاريخية في اليمن وعلاقتها الفريدة بالتنمية المستدامة
***
وبناء على تلك المقدمات والمناقشات المستفيضة خرج الملتقى بالتوصيات التالية:

-التركيز العملي والاستثماري على الاقتصاد البديل في مجالات الطاقة والبناء والخدمات والتعليم عن بعد وغيرها من أوجه متاحة بالتوازي مع عالم التقن
مساهمة القطاع الخاص اليمني والعربي في تحقيق الرؤية التنموية الخاصة باليمن
– وضع استراتيجية أساسية لإعادة الإعمار لتحقيق التنمية المستدامة بوصفها خارطة طريق عملية للمستقبل ، مع الأخذ بعين الاعتبار التحولات الميدانية والمستجدات الداخلية والإقليمية والدولية
– العمل على انشاء صندوق مساهمات وطني وفق اجود الممارسات في هذا الميدان وبالتشاور مع الجهات ذات الصِّلة
-العناية الخاصة باقتصاد الخدمات في اليمن اتساقا مع التركيبة الجيولوجية الفريدة واتساع الصِّلة المكانية بالجوارين العربي والافريقي، مع التركيز على تحرير وتطوير أنظمة النقل البري والبحري والجوي
-الشروع العملي والمتسارع في تنمية الاقتصاد البحري بالتوازي مع السواحل اليمنية الممتدة والبعيدة عن مناطق التماس العسكري
-تشكيل لجنة لمتابعة قواعد البيانات الإحصائية المتوفرة والخاصة بإعادة الإعمار والاستثمار وباتجاه تطويرها، مع الأخذ بتجارب المؤسسات الدولية في هذا الصدد وخاصة الألمانية منها
-إطلاق منصة تعليمية رقمية تعنى بالتعميم المعرفي الأكاديمي حول الاقتصاد اليمني من منطلقات ابستمولوجية متصلة بالعلوم الاقتصادية
-إطلاق برامج تدريبية اقتصادية من خلال الهيئات والشركات والمؤسسات العربية والدولية
-الشروع في التحضير العملي لمؤتمر استثماري حول اليمن تحت مسمى ( الأمل ) بالتنسيق مع الاتحاد العربي للغرف التجارية وتأمين مشاركة ودعم الرعاة
-التحضير للمنتدى الثاني خلال الفترة القادمة وعلى ان يناقش عنوانا متخصصا يتعلق بالتنمية المستدامة في اليمن ونقترح ان يكون العنوان القادم ( فرص تعميم ونشر الاقتصاد البديل في اليمن ) وعلى ان يشمل المفردات التالية :
الطاقة البديلة ( الشمس / الرياح / الحرارة / الحركة )
المنازل لذوي الدخل المحدود
الطباعة حسب الطلب لنشر الصحف والمجلات والكتب
التلفزيون والإذاعة البديلة عبر الانترنت والاقمار الصناعية المتاحة للمشتركين الاعتياديين لاحقا
التعليم عن بعد
المواصلات البديلة ( وسائل النقل الكهربائية بأنواعها )
الزراعة البديلة ( الزراعة الهوائية / والزراعة المائية البحرية … )
التعدين والمصادر الطبيعية فرص استثمارية وتنموية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *